شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
الفيديو احمد 2011 تاريخ تحميل متصفح الحب ماسنجر فلاش مانجر لعبة جوجل تنزيل برنامج العربية كتاب فيرس download برامج انترنت speed سبيد محمد تحويل العاب داونلود
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
طريقة عمل اكسسوارات خرز

شاطر | 
 

 الماسونية -4-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 28515
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: الماسونية -4-   الجمعة يوليو 01, 2011 3:54 pm


بدايات الماسونية



التأسيس وأبرز الشخصيات :
مؤسسي الماسونية
لقد أسسها هيرودس أكريبا ( ت 44م ) ملك من ملوك الرومان بمساعدة مستشاريه اليهوديين
- حيران أبيود : نائب الرئيس
- موآب لامي : كاتم سر أول

تاسيس الماسونية

منحونة الأشوريون في محفل سكوتش رايس الماسوني في لوس أنجلوس

المرحلة الأولى
ولقد قامت الماسونية منذ أيامها الأولى على المكر والتمويه والإرهاب حيث
اختاروا رموزاً وأسماء وإشارات للإيهام والتخويف وسموا محفلهم (هيكل
أورشليم) للإيهام بأنه هيكل سليمان عليه السلام

· قال الحاخام لاكويز : الماسونية يهودية في تاريخها ودرجاتها وتعاليمها وكلمات السر فيها وفي إيضاحاتها .. يهودية من البداية إلى النهاية

· أما تاريخ ظهورها فقد اختلف فيه لتكتمها الشديد ، والراجح أنها ظهرت سنة 43م
· وسميت القوة الخفية وهدفها التنكيل بالنصارى واغتيالهم وتشريدهم ومنع دينهم من الإنتشار

· كانت تسمى في عهد التأسيس ( القوة الخفية ) ومنذ بضعة قرون تسمت
بالماسونية لتتخذ من نقابة البنائين الأحرار لافتة تعمل من خلالها ثم التصق
بهم الاسم دون حقيقة .

المرحلة الثانية
للماسونية فتبدأ سنة 1770م عن طريق آدم وايزهاويت المسيحي الألماني ( ت
1830م ) الذي ألحد واستقطبته الماسونية ووضع الخطة الحديثة للماسونية بهدف
السيطرة على العالم وانتهى المشروع سنة 1776م ، ووضع أول محفل في هذه
الفترة ( المحفل النوراني ) نسبة إلى الشيطان الذي يقدسونه .

جذور الماسونية وبدايتها


منحونة أمحتوب في محفل سكوتش رايس الماسوني في لوس أنجلوس

تعود جذور الماسونية إلى جماعات أو نقابات الحرفيين في العصور الوسطى
الإقطاعية في الغرب، وهي جماعات كانت منظمة تنظيماً صارماً شبه ديني، فكان
لكل نقابة طقوسها الخاصة ورموزها الخفية وقسمها السري وأسرار المهنة التي
تحاول كل جماعة الحفاظ عليها. وهـذه كلها أدوات لهـا وظيفة اجتـماعية
شـديدة الأهمية إذ أنه،
مع غياب المؤسسات التعليمية، كان يتم توريث المعلومات، والخبرات المختلفة
الحيوية اللازمة لاستمرار المجتمع، من خلال نقابات الحرفيين.
وبدون هذه العملية، لم يكن المجتمع ليحقق أي استمرار. وكانت جماعات
البنَّائين من أقوى الجماعات الحرفية، ذلك أن العصور الوسطى كانت العصر
الذهبي لبناء الكاتدرائيات والأديرة والمقابر. وكان البناءون يعيشون على
أجرهم وحده، على عكس الحرفيين الآخرين، مثل النساجين والحدادين الذين كانوا
يتقاضون من زبائنهم مقابلاً عينياً من خلال نظام المقايضة،
أي أن البنائين (مثل أعضاء الجماعات اليهودية) كانوا جزءاً من اقتصاد نقدي
في مجتمع زراعي. كما أن البنائين كانوا أحراراً تماماً في حركتهم. فقد كان
الحداد، مثلاً، يقوم بعمله في مكان ثابت ويقوم على خدمة جماعة بعينها، أما
البناء فكان عليه الانتقال من مكان إلى آخر بحثاً عن عمل.

ولذا، يمكن القول بأن البنائين كانوا من أكثر القطاعات حركية في المجتمع
الوسيط في الغرب. وكان على البنائين أن يجدوا إطاراً تنظيمياً يتلاءم مع
حركيتهم، فالنقابات الحرفية بتنظيمها المألوف كانت ملائمة للحرفيين
الثابتين. أما بالنسبة للبنّائين، فكان لابد من ابتداع إطار حركي خاص بهم.


ومن هنا كانت فكرة البناَّء الذي يُقال له بالإنجليزية: «لودج lodge» أي
«المحفل». والمحفل هو عبارة عن كوخ يُبنى من الطين أو مادة بناء أخرى
تَسهُل إزالتها بعد الانتهاء من عملية البناء. وكان المحفل هو المكان الذي
يلتقي فيه البناءون حيث يتبادلون المعلومات، ويعبِّرون عن شكواهم وضيقهم من
أحوال العمل، ويتبادلون الأخبار بل المشروبات. كما كان بوسعهم النوم في
المحفل وقت الظهيرة. وكان العضو الجديد من جماعة البنائين يذهب إلى المحفل
لمقابلة أبناء حرفته، ومن هنا ظهرت فكرة السرية والرمزية، إذ كان لابد أن
يتوصل هؤلاء البناءون إلى لغة أو شفرة خاصة بهم لا يفهمها سواهم ولا يستطيع
صاحب العمل أو غير المشتغلين بحرفة البناء فهمها.


وقد أخذت الشفرة شكل عبارات خاصة وطرق معيَّنة في المصافحة وإشارات
بالأيدي الهدف منها أن يتمكن البنّاء من التفرقة بين أبناء حرفته الحقيقيين
الذين تلقوا التدريب اللازم وينتمون إلى نقابة الحرفيين وبين الدخلاء على
الحرفة. وقد التزم البنّاءون بمجموعة من الواجبات ضمها ما يُسمَّى «كتب
الواجبات» أو كتب التعليمات أو الدساتير، ومن أهمها مخطوط ريجيوس الذي يعود
إلى عام 1390. وتذكر كتب الواجبات أن البناء يتعيَّن عليه مساعدة زملائه
وعدم ذمهم، وعليه تعليم المبتدئين منهم، كما أن عليه عدم إيواء الدخلاء

. وتتحدث كتب الواجبات كذلك عن الأصول التاريخية أو الأسطورية لحرفة البناء
التي يُرجعونها إلى مصر وإلى بناء هيكل سليمان. وثمة قصص أخرى وردت في هذه
الكتب عن «الأربعة المتوَّجين»، وهم أربعة بنائين مسيحيين قتلهم الرومان
وأصبحوا شهداء، ومن ثم فقد كان هؤلاء قديسي البنائين.

وقد ظلت نقابات البنائين مزدهرة حتى عصر النهضة في
الغرب في القرن السادس عشر، وهو أيضاً عصر الإصلاح الديني، حين توقفت حركة
بناء الكاتدرائيات وغيرها من المباني الدينية الكاثوليكية. ولكن ذلك تزامن
مع ظهور الدولة القومية المطلقة التي قامت بتأسيس مشاريع عمرانية ضخمة تحت
إشرافها كسلطة مركزية، ومن ثم بدأت الدعائم التي تستند إليها نقابات
البنائين في الاهتزاز، شأنها في هذا شأن كثير من الجماعات الحرفية
والمؤسسات الإقطاعية الأخرى وبدأت في التحول إلى جماعات خيرية أو جماعات
تضامن تحاول أن تُوفِّر لأعضائها بعض الطمأنينة النفسية وشيئاً من الأمن
الاقتصادي.



ومع تَناقُص العضوية، بدأت النقابات تقبل في صفوفها أعضاء شرفيين ليحافظوا
على الأعداد اللازمة، ومن هنا بدأ التمييز بين البنائين العاملين أو
الأحرار، أي الذين يعملون بالحرفة فعلاً، والبنائين المقبولين أو الرمزيين.
وظهرت الماسونية الرمزية أو التأملية أو النظرية أو الفلسفية التي حلت
محـل الماسـونية الفعلية، بحيث تحوَّل البناء وأدواته من وظيفة إلى رمز.
ولكن البناء (وأدواته) لم يكن المصـدر الوحـيد للرمـوز الماسونية، فكما
أسلفنا كان هناك سليمان وهيكله، وهو يعتبر البنّاء الأول، وهيكله رمز
الكـمال الذي يطـمح كل البنـائين أو الماسون أن يصلوا إليه.

ويبدو أن بعض رموز الملـكية المقدَّسة في الدولة
العبرانية وجدت طريقها إلى الشعائر والرموز الماسونية. وكانت هناك رموز
مسيحية كثيرة مأخوذة من تقاليد جماعات الفرسان التي انتشرت في أوربا في
العصور الوسطى، والتي يعود أصل معظمها إلى حروب الفرنجة والاستعمار
الاستيطاني للفرنجة في فلسطين، مثل جماعة فرسان الهيكل (الداوية) وجماعة
فرسان الإسعاف (الإسبتارية) وغيرهما. كما يحتل يوحنا المعمدان ويوحنا
الرسول مكاناً خاصاً لديهم، وقد أسلفنا الإشارة إلى الأربعة المتوجين. ))

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
الماسونية -4-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: منوعات :: قضايا جدية وهامة-
انتقل الى: