شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
متصفح فلاش احمد download الفيديو انترنت سبيد كتاب جوجل مانجر تنزيل لعبة داونلود تحميل ماسنجر العاب برامج 2011 فيرس الحب تحويل تاريخ برنامج speed محمد العربية
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
تحميل تنزيل ملف ختم لعبة لعبة need for speed most wanted ، سيف save need for speed most wanted ، ختم جميع مراحل لعبة need for speed most wanted ، سيارات جديدة وكشف الخريطة بلعبة need for speed most wanted ، حصريا ملف ختلم لعبة need for speed most wa

شاطر | 
 

 الماسونية -13-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 29075
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: الماسونية -13-   الجمعة يوليو 01, 2011 4:05 pm



الماسونية في الدول العربية والاسلامية



للحركة الماسونية تاريخ أسود، وتردد اسمها عند نشأة كثير من الحركات
السرية والعلنية وفي مؤامرات عديدة ، وعُرفت بطابع السرية والتكتم وبالطقوس
الغريبة التي أخذت الكثير من رموزها من التراث اليهودي وكُتبت حولها
الآلاف من الكتب في الغرب وفي الشرق. ومن أهم الحركات والثورات التي كانت
الماسونية وراءها الثورة الفرنسية، وحركة الاتحاد والترقي التي قامت بحركة
انقلابية ضد السلطان عبدالحميد الثاني ووصلت إلى الحكم ثم مالبثت أن ورطت
الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى مما أدى إلى تمزقها وسقوطها.

والماسونية حركة بدأت في أوربا (في العالم الغربي) إلا أنها انتشرت في
العالم بأسره. ورغم انتشارها هذا إلا أنها لم تصبح حركة عالمية، إذ لا يوجد
نمط واحد للتطور، فالماسونية في الغرب مختلفة عنها في العالم الثالث، وهي
في إيطاليا مختلفة عنها في أمريكا اللاتينية. وكما سنبين أن الحركات
الماسونية المختلفة خدمت دولها ولذا قامت الحركات الماسونية البريطانية
بخدمة الاستعمار البريطاني وقامت الحركة الماسونية الفرنسية بخدمة
الاستعمار الفرنسي (ولذا نشب صراع بين الحركتين).
· والماسونية وراء عدد من الويلات التي أصابت الأمة الإسلامية ووراء جل
الثورات التي وقعت في العالم : فكانوا وراء إلغاء الخلافة الإسلامية وعزل
السلطان عبد الحميد ، كما كانوا وراء الثورة الفرنسية و البلشفية
والبريطانية

الماسونية وتركيا

لقد ظل طابع السرية يلف هذه الحركة في اجتماعاتها ومنتدياتها وتحركاتها حتى
طرأ تطور جديد، إذ تجرأت بفتح أبوابها وإعلان نشاطها متحدية كل المشاعر
المتأججة ضدها. وكانت تركيا .. المحطة الأولى في المنطقة لإعلان هذا
النشاط، ثم جاء الأردن ثانية، ولا ندري أين ستكون المحطة الثالثة؟
الماسونية كما هو ثابت نتاج الفكر اليهودي، وتركيا ترتبط مع إسرائيل بحلف
استراتيجي، فهل هناك علاقة تجمع بين أطراف هذا الثالوث؟ وما قصة الماسونية
في تركيا؟
.. وماذا فعلت فيها؟

تأسس أول محفل ماسوني في الدولة العثمانية عام
1861م تحت اسم "الشورى العثمانية العالية" ولكنه لم يستمر طويلاًً، فالظاهر
أنه قوبل برد فعل غاضب مما أدى إلى إغلاقه بعد فترة قصيرة من تأسيسه. ومن
المعروف أن أول سلطان عثماني ماسوني كان السلطان مراد الخامس الشقيق الأكبر
للسلطان عبدالحميد الثاني والذي لم يدم حكمه سوى ثلاثة اشهر تقريباً عندما
أقصي عن العرش لإصابته بالجنون. وقد انتسب إلى الماسونية عندما كان ولياً
للعهد وارتبط بالمحفل الأسكتلندي، كما كان صديقاً حميماً لولي العهد
الإنجليزي الأمير إدوارد "ملك إنجلترا فيما بعد" الذي كان ماسونياً مثله،
حتى ظنّ بعض المؤرخين أن ولي عهد إنجلترا هو الذي أدخله في الماسونية، ولكن
هذا غير صحيح لأنه كان ماسونياً قبل تعرفه إلى الأمير "إدوارد" .

وكان من النتائج الخطيرة لتواجد المحافل الماسونية الأجنبية داخل حدود
الدولة العثمانية احتضان هذه المحافل حركة "الاتحاد والترقي" وهي في مرحلة
المعارضة في عهد السلطان عبدالحميد الثاني، وأصبحت المحافل الماسونية محل
عقد اجتماعات أعضاء جمعية الاتحاد والترقي بعيداً عن أعين شرطة الدولة
وعيونها لكونها تحت رعاية الدول الأجنبية ولا يمكن تفتيشها. ويعترف أحد
المحافل الماسونية التركية الحالية وهو محفل "الماسنيون الأحرار
والمقبولون" في صفحة "الإنترنت" التي فتحوها تحت رموز: بأنه : " من المعلوم
وجود علاقات حميمة بين أعضاء جمعية الاتحاد والترقي وبين أعضاء المحافل
الماسونية في تراقيا الغربية، بدليل أن الذين أجبروا السلطان عبدالحميد
الثاني على قبول إعلان المشروطية كان معظمهم من الماسونيين".


شهادة المؤرخين عن علاقة الماسونية بتركيا

_يقول المؤرخ الأمريكي الدكتور "أرنست أ. رامزور" في كتابه "تركيا الفتاة وثورة 1908م" وهو يشرح سرعة انتشار حركة جمعية الاتحاد والترقي في مدينة سلانيك:
"لم يمض وقت طويل على المتآمرين في سلانيك وهي مركز النشاط حتى اكتشفوا
فائدة منظمة أخرى وهي الماسونية، ولما كان يصعب على عبدالحميد أن يعمل هنا
بنفس الحرية التي كان يتمتع بها في الأجزاء الأخرى من الإمبراطورية فإن
المحافل الماسونية القديمة في تلك المدينة استمرت تعمل دون انقطاع ـ بطريقة
سرية طبعاً ـ وضمت إلى عضويتها عدداً ممن كانوا يرحبون بخلع عبدالحميد."

ثم يقول "ويؤكد لنا دارس آخر أنه في حوالي سنة 1900 قرر "المشرق الأعظم"
الفرنسي (أي المحفل الماسوني الفرنسي) إزاحة السلطان عبدالحميد وبدأ يجتذب
لهذا الغرض حركة تركيا الفتاة منذ بداية تكوينها. ثم إن محللاً آخر يلاحظ:
يمكن القول بكل تأكيد إن الثورة التركية (أي حركة جمعية الاتحاد والترقي)
كلها تقريباً من عمل مؤامرة يهودية ماسونية".

_يقول "سيتون واطسون" في كتابه "نشأة القومية في بلاد البلقان":
"إن أعضاء تركيا الفتاة ـ الذين كان غرب أوروبا على اتصال دائم معهم ـ
كانوا رجالاً منقطعين وبعيدين عن الحياة التركية وطراز تفكيرها لكونهم قضوا
ردحاً طويلاً من الزمن في المنفى، وكانوا متأثرين وبشكل سطحي بالحضارة
الغربية وبالنظريات غير المتوازنة للثورة الفرنسية. كان كثير منهم أشخاصاً
مشبوهين، ولكنهم كانوا دون أي استثناء رجال مؤامرات لا رجال دولة، ومدفوعين
بدافع الكراهية والحقد الشخصي لا بدافع الوطنية. والثورة التي أنجزوها
كانت نتاج عمل مدينة واحدة وهي مدينة سلانيك إذ نمت وترعرعت فيها وتحت
حماية المحافل الماسونية "جمعية الاتحاد والترقي" وهي المنظمة السرية التي
بدلت نظام حكم عبدالحميد.

وكما كان عهد الاتحاديين هو العهد الذهبي بالنسبة لليهود الراغبين في
الهجرة إلى فلسطين كذلك كان العهد الذهبي في فتح المحافل الماسونية في طول
البلاد وعرضها في الدولة العثمانية. يقول فخر البارودي في مذكراته واصفاً
وضع دمشق بعد وصول الاتحاد والترقي إلى الحكم : "وقد ساعد الاتحاديين على
نشر دعايتهم اللوج ـ أي المحفل ـ الماسوني الذي كان مغلقاً قبل الدستور" ثم
يقول: "وبعد الانقلاب فتح المحفل أبوابه، وجمع الأعضاء شملهم وأسسوا
محفلاً جديداً أسموه محفل "نور دمشق" وربطوه بالمحفل الأسكتلندي"

ولكي نعرف مكانة المحافل الماسونية لدى أعضاء جمعية الاتحاد والترقي نسوق
هنا اعتراف أحد أعضائهم: "كان هناك نوعان من الأعضاء في الجمعية: أحدهما
مرتبط بالمحفل الماسوني وهذا كنا نطلق عليه اسم الأخ من الأب والأم، وآخر
غير مرتبط بالمحفل الماسوني، فكنا نطلق عليه اسم الأخ من الأب فقط".
وفي كتاب نشره الماسونيون في تركيا تحت عنوان "الماسونية في تركيا وفي
العالم" يتحدث عن دور المحافل الماسونية في إنجاح حركة الاتحاديين: "وقد
انتشرت الماسونية بشكل خاص في سلانيك وحواليها. ومع أن عبدالحميد حاول أن
يحد ويشل الحركة الماسونية هناك، إلا أنه لم يوفق في مسعاه" ، "وقد قامت
هذه المحافل،
لاسيما محفل "ريزورتا" ومحفل "فاريتاس" بدور كبير في تأسيس وتوسيع حركة
جمعية الاتحاد والترقي، كما كان للماسونيين دورهم في "إعلان الحرية" سنة
1908م.

الماسونية فى مصر:

إن المحافل الماسونية تم إغلاقها في مصر لأنها رفضت أن تخضع لتفتيش وزارة
الشئون الاجتماعية نظراً لأن هذا يتعارض مع ما تتطلبه الحركة من سرية
وكتمان فيما يتصل بالطقوس.
وقد أغلقت محافل الماسونية في مصر سنة 1965م بعد أن ثبت تجسسهم لحساب إسرائيل.

وقد انضم إلى الحركة الماسونية أحد أبناء محمد علي باشا
وكانت له مطالب في عرش مصر، وقد كان أستاذاً أعظم لمحفل الشرق الأعظم
المصري، وتبعه في ذلك عدد من أعضاء الأسرة المالكة.
ويقال ولا توجد إشارة على صحة هذا القول أو حتى نفيه، أن يوسف وهبى وجورجى زيدان والشيخ محمد عبده كانوا من الأعضاء
.

ولكن نورد كلام د. أسعد السحمراني (أستاذ الفلسفة بجامعة بيروت): وهنا أريد
أن أنبه لقضية بأن الماسون عادة يطرحون في محافلهم وأمام الناس أسماء
أحياناً لأشخاص لم يكونوا منهم، بعد موتهم ينسبونهم إليهم، الهدف من ذلك كي
يغرروا بالأجيال الموجودة ليقولوا للناس: فلان اشتهر أو وصل إلى السلطة،
لأنه كان ماسونياً، فلان وصل إلى رجل أعمال أو رجل مال لأنه كان ماسونياً،
فلان وصل إلى مرتبة جامعية عُليا أو علمية لأنه كان ماسونياً، كأنهم يقولون
للناس: تفضلوا وكونوا ماسوناً، وتحل مشاكلكم.

ولأن الماسونية أثارت اللغط والجدل والشك حولها، فيمكن أن نقول الشيء نفسه
عن نوادي الروتاري والليونز وعلاقتها بالماسونية، والتي يُثار حولها لغط
شديد في مصر وغيرها من بلاد العالم الإسلامي، والكثير من الجمعيات الأخرى
فى العالم دون أن تكون هناك شواهد معينة، تشكل أساساً لمثل هذا اللغط).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
الماسونية -13-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: منوعات :: قضايا جدية وهامة-
انتقل الى: