شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
تنزيل speed احمد الفيديو جوجل تحميل داونلود انترنت 2011 العربية كتاب فلاش برامج مانجر ماسنجر فيرس برنامج سبيد العاب تحويل محمد تاريخ لعبة الحب download متصفح
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
طريقة عمل اكسسوارات خرز

شاطر | 
 

 اعتزال مينغ وحسرة لبنان!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 28475
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: اعتزال مينغ وحسرة لبنان!   الأحد يوليو 24, 2011 12:48 pm

20 يوليو 2011:
ناجي شربل


كنت
قد صرفت النظر عن تناول كرة السلة اللبنانية، وكيف جهدت ادارتها الحالية
لجعلها تتقهقر. وآثرت عدم سماع اخبار مشكلاتها المستمرة، وآخرها تسجيل
كشوفات اللاعبين واللاعبات، واعتماد سياسة "حك لي لأحك لك". نسيت كل ذلك،
لاتعود على حقبة "تحت الزنزلختة" المستعادة، لولا خبر اعتزال العملاق
الصيني ياو مينغ الذي استفزني بقوة.



لقد أضفت الى الخبر الذي اوردته وكالات الانباء العالمية السبت الماضي، "كم
سطر" عن احراز مينغ بطولة الأمم الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم
مرتين في شانغهاي 2001 والدوحة 2005 على حساب لبنان في المباراة النهائية.



وتبادر الى ذهني سريعاً، تنازل الاتحاد اللبناني لكرة السلة بقيادته
الحالية، عن استضافة نهائيات بطولة الأمم الآسيوية المؤهلة للفائز الاول
بها لنهائيات المسابقة في دورة لندن الاولمبية السنة المقبلة.



تذكرت الجروح التي نكأها الزميل غياث ديبرا في المؤتمر الصحافي لاتحاد غرب
آسيا في فندق "مونرو" ببيروت قبل شهرين، والذي توج في ختامه النادي الرياضي
بيروت بطلاً لدوري ابطال غرب آسيا، ولاحقاً بطولة القارة في الفيليبين.



في ذلك المؤتمر استغرب ديبرا التنازل عن استضافة بطولة الأمم الآسيوية، التي كان ظفر بها لبنان مع نيله استضافة كأس ستانكوفيتش.



ولا داعي لاستعادة اجوبة أقل ما يقال فيها انها تخلو من الطموح، لتبرير التنازل عن فرصة متقدمة لانتزاع البطاقة الاولمبية.



يأتي هذا الكلام للاشارة الى ما كانت ستصيبه فرص لبنان في بطولة تجرى على
ارضه بغياب ياو مينغ، لتنحصر البطاقة الاولمبية بينه وبين ايران كما في
2006، ولنحقق شيئاً اضافياً لكرة السلة اللبنانية، باللعب في الاولمبياد.



طبعاً، سنسمع الكثير عن عدم جدوى خوض مسابقات كبرى ما دمنا لن نحرز القابها
(!). وكل الاسف على سياسة البوم التي تنعى منتخباتنا الوطنية، وتلقي
باللوم على غياب الامكانات المادية، وانعدام الموارد الجديدة الى خزينة
الاتحاد، بل فقدان اخرى سابقة.



لن اقول ان عزائي بالتذكير بصوابية الموقف الذي شاطرني إياه ديبرا وعدد لا
بأس به في مثل هذه الايام من العام الماضي، اذ لا عزاء للعبة تتقهقر، وتفقد
من وهجها. ولا استعادة ل"فرصة العمر" بولوج الاولمبياد.



ليست القصة بكاء على أطلال، بل حسرة على حقيقة اخرى مفادها اننا ندين
بالفضل لكأس ستانكوفيتش العام الماضي، التي أهّلتنا للنهائيات القارية
مباشرة، ذلك ان الانصراف عن اعداد منتخب وطني كان كفيلاً بإعادتنا أميالاً
الى الوراء!



ومن غير المقبول الحديث عن ضيق مادي. وأعود الى التذكير بأن اللجنة
الادارية الحالية أمنت مواردها وسدت العجز من المساعدة التي كانت صرفتها
وزارة الشباب والرياضة لاعداد المنتخب الى بطولة العالم في تركيا الصيف
الماضي، والتي كانت الغاية الاساسية منها التحضير لاستضافة بطولة آسيا
المؤهلة لدورة لندن الاولمبية، بالاتكال على عاملي الارض والجمهور.



الحسرة على الخفة في التعاطي، والتفريط ببطولة كانت كفيلة بجذب اموال الى الاتحاد، لو وجد من يعمل على تسويقها في شكل محترف.



الحسرة على الاستحفاف بما انجز، عبر الاقرار بعجز فني، لتبرير قلة الشغل
لتأمين الاموال.
الحسرة اخيراً وليس آخراً، على سياسة الغياب عن السمع التي اعتمدها ويواظب
عليها البعض في قيادة اللعبة، والتي تدفع بالشاكين من وقوع اخطاء بعضها غير
عفوي، الى التوجه لغير اللجنة الادارية للعبة، والتي تكتفي بتسيير اعمال
بعيداً من اي تخطيط للمستقبل.



لم يفت الأوان بعد لاسناد مناصب اساسية في قيادة اللعبة الى ذوي طموح، مدركاً سلفاً ان الموعد بعد الاستحقاق الاولمبي في 2012.



جريدة النهار اللبنانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
اعتزال مينغ وحسرة لبنان!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: الثقافة العامة :: الأرشيف الرياضي-
انتقل الى: