شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
موسوعة عن عجينة السيراميك
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
طريقة عمل اكسسوارات خرز

شاطر | 
 

 مراجعة : The Legend of Zelda : Ocarina of Time 3D

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 29965
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: مراجعة : The Legend of Zelda : Ocarina of Time 3D    الثلاثاء أغسطس 02, 2011 6:06 pm











الناشر : Nintendo
المطور : Grezzo
الأجهزة : 3DS
الفئة : أكشن - مغامرات
التصنيف العمري : +10
موعد الصدور : 19 / يونيو / 2011




















منذ صدور جهاز نينتيندو 64 المنزلي تفاوتت
نوعية الألعاب الصادرة عليه فقد إستمتعنا بلعبة Super mario التي أحدثت
ضجة كبيرة في ألعاب البلاتفورمنق ، ولعبة GoldenEye 007 التي غيرت مفهوم
ألعاب التصويب بشكل كامل . أنا لست هنا كي أخبرك بتاريخ جهاز نينتيندو
الرائع بل كي أذكرك عزيزي القارىء بجودة الألعاب الصادرة على الجهاز ، فقد
إرتبط إسم الجهاز بتلك الألعاب التي قمت بذكرها ، لكن ، تظل أحد العناوين
هي الأبرز من بين جميعها وأعني بكلامي لعبة The Legend of Zelda : Ocarina
of Time ، هذه التحفة الفنية الخالدة الصادرة عام 1998 حملت لعالم ألعاب
الفيديو عموماً الكثير من الدروس والإلهام للمطورين من ناحية صنع لعبة تظل
عالقة بأذهان اللاعبين لفترة طويلة من الزمن بفضل أسلوب اللعب المتقن
والموسيقى والألغاز وغيرها من الخصائص ، مما جعل من كبار نقاد عالم ألعاب
الفيديو يصنفونها على أنها أفضل لعبة صدرت بالتاريخ .

لعبة Ocarina of Time هي الإصدارة الخامسة
من سلسلة Zelda وقد كان لها الفضل الكبير في تغيير إتجاه السلسلة بشكل كلي
حيث كانت تعتبر أول لعبة Zelda برسوم ثلاثية أبعاد حيث إمتازت الإصدارات
السابقة بطابع الثنائي الأبعاد فيمكنك تصور عزيزي القارىء مقدار النقلة
الجبارة التي حدثت ، هذه النقلة أتت من ثمرة إبداع عدد من طاقم عمل شركة
نينتيندو المرموق وعلى رأسهم مخرج اللعبة السيد (Shigeru Miyamoto) الأب
الروحي للسلسة فقد راهن عليها بعد نجاح لعبته Super Mario 64 التي أثبتت
قدرتها على الأمتاع وجذب اللاعبين إليها حتى ومع تغيير الشكل العام للعبة ،
للأسف لم تسنح الفرصة للعديد من اللاعبين تجربتها ، لكن ، لحسن الحظ هاهي
نينتيندو تقوم بتقديم لعبة Ocarina of Time مرة أخرى على جهازها المحمول
3DS . بنسخة محسنة ، و مع بعض التعديلات الجميلة التي لم تؤثر بشكل أو بآخر
على جوهر اللعبة . لهذا الغرض قامت شركة نينتيندو بتوكيل المهمة الى أحد
أستديوهات التطوير المعروفة بطاقمها حيث وقع الإختيار على أستديو Grezzo
الياباني الذي أسس في عام 2006 والذي ضم Koichi Ishii المشهور بأعماله في
سلسلة ألعاب mana و Final Fantasy .

شركة نينتيندو بدورها وفقت
بإختيارها لهذا الأستديو فقد قام بعمل جبار في نسخة Ocarina of Time لجهاز
3DS والتي سأقوم بذكرها لاحقاً ، لكن السؤال المهم هنا ، هل لعبة Ocarina
of Time لجهاز 3DS شهدت تطوراً ملحوظاً عن النسخة القديمة الصادرة على جهاز
نينتيندو 64 ؟ وهل قام أستديو Grezzo بعمل مقنع يجعل ممن قام بتجربة
اللعبة قبل 13 عام يعود مرة أخرى للعبها ؟ وهل هذه النسخة المحسنة ستكون
عامل جذب لمن لم يقم بتجربتها من قبل ؟ كل هذا وأكثر ستعرف إجابته من خلال
المراجعة التالية .
ستعيش أجواء الكلاسيكية بحتة


القصة :

تبدأ قصة اللعبة في غابة Kokiri الواقعة
بطرف مملكة Hyrule ، حيث يمتاز قاطنو هذه الغابة بصغر أعمارهم حتى ومع
مرور الزمن بالإضافة لإمتلاك كل فرد منهم ” لجنية ” مصاحبة ، بطل
اللعبة Link كان واحداً من سلالة Kokiri لكنه كان وحيداً بسبب بسيط وهو عدم
إمتلاكه ” لجنية ” ترافقه أينما ذهب مما حال ذلك من إندماجه مع سكان
الغابة ، لكن ، كل ذلك قد حان ليتغير كلياً لهذا الطفل الذي يبلغ من العمر
10سنوات ، فذات يوم كان Link يغط في سبات عميق ليشاهد أثنائه حلماً مزعجاً
أو بالأحرى كابوساً إن صح التعبير ، حيث رأى نفسه متواجداً أمام قلعة كبيرة
والحو كان عاصفاً حينها ، فلم يمكث Link سوى بضع ثوان ليرى حصاناً
مندفعاً باتجاهه وعلى ظهره فتاة صغيرة برفقة أحدهم ، ليرى بعدها مباشرة
شخصاً مخيفاً يحاول اللحاق بهما ليتوقف فجأة لينظر الى Link ويبادر
بمهاجمته .

Link لم يستيقظ من منامه إلا على نداء ”
جنية ” تدعى ” NAVI” تطلب منه القدوم برفقتها لمقابلة شجرة “ Deku ”
العظيمة ، الأمر كان غريباً بالنسبة لي Link وسكان Kokiri ، لماذا طلبت
Deku مقابلة Link بالذات ؟ ، فذهب Link برفقة الجنية NAVI بسرعة إلى
الشجرة العظيمة ، وحينما وصل إليها ، أرادت Deku أت ترى مدى عزيمة Link
فطلبت منه أن يدخل الى جوفها الذي يحتوي على العديد من الألغاز والأعداء
، Link أثبت جدارته بإجتياز كل ذلك لتثق Deku بأنه الشخص المناسب لمهمة
إنقاذ مملكة Hyrule من خطر محدق . لتبدأ الشجرة الكهلة بإخبار Link عن مقدم
رجل شرير من الصحراء القاحلة يدعى Ganondorf يبتغي الحصول على أحد
المعالم المقدسة المرتبطة بمملكة Hyrule ، المعلم عبارة عن مثلث يدعى
Triforce يتكون من ثلاث صفات كاملة هي : القوة ، الحكمة ، والشجاعة
ففي حال كانت بين يدي شخص طيب سيقود مملكة Hyrule إلى عهد ذهبي يعمه
الرخاء والآمان ، أما إذا كانت بحوزة شخص شرير سيحدث العكس تماماً حيث
ستصبح Hyrule و العالم أجمع تحت رحمته وسيسود الدمار والخراب في الأرجاء
وهذا ما يسعى إليه Ganondorf بالضبط .

لن أقوم بالتعمق بالقصة كثيراً تجنبا ً
(لحرق) محتواها لكن أستطيع تلخيص ذلك بالقول أنها واحدة من أفضل القصص التي
شاهدتها في تاريخ ألعاب الفيديو حيث قدمت أسلوب مميز في طرح القصة حيث
يطغى عنصر الترقب والتشويق على جميع النواحي الأخرى ، مع أن الحوارات في
اللعبة قصيرة نوعاً ما إلى أن ذلك لم يؤثر بمدى تعلقي بالقصة أو بالشخصيات
الأخرى ، كما أسلفت ، Ocarina of Time هي واحدة من أفضل القصص في عالم
الألعاب فقد قدمت أسلوبا جميلاً وبسيطاً من ناحية سردها وعدم التكلف في
إدخال اللاعب في دوامة من التركيز المطلق على القصة ، إضافةً على ذلك ،
قصة اللعبة تحمل معانٍ سامية حيث تنوه بشكل كبير على روابط الصداقة
ومعانيها الحقيقية وروح الإرادة لدى Link ، فمع صغر عمره وحجمه إلا أنه
يمتلك صفة العزيمة وبها إستطاع أن يحقق هدفه المنشود .
هل ستستطيع إنقاذ العالم ؟


أسلوب اللعب :

لطالما عرفت لعبة Ocarina of Time عبر
الأوقات بنظام القتال المميز فيها ، حيث قدمت أسلوب رائع تتمثل في خاصية
التصويب التلقائي (Lock - on ) فكل ما عليك فعله هو الضغط على زر L وسيوجه
هذا النظام ضرباتك بشكل تلقائي بإتجاه العدو المراد مهاجمته ، بذكر الضربات
، أثناء رحلتك في أرجاء مملكة Hyrule ستمتلك نوعين من الأسلحة الأساسية
وهي الدرع والسيف ، السلاحان بالإضافة الى خاصية التصويب التلقائي هما ما
يميز اللعبة بشكل عام ، فستشعر بمزيج رائع من ألعاب الأر بي جي والأكشن ،
بمعنى ، حين مواجهتك لأحد الأعداء فردّت فعلك الطبيعية بالبداية ستكون
الدفاع بالضغط على زر R لتنتظره حتى يهاجمك وأثناء ذلك من البديهي أن تزول
حمايته لثانية تقريبا فسيتطلب عليك حينها مهاجمته بسرعة بواسطة السيف
بالضغط على زر B و إصابته والرجوع مجدداً إلى وضعية الدفاع مما يذكرنا ذلك
قليلاً بألعاب الأر بي جي ، بالنسبة لتشبيهي لها بألعاب الأكشن وهو ما تصنف
عليه اللعبة بطبيعة الحال إلى جانب المغامرات ، فستجد نفسك أحياناً
بمواجهة أحد الأعداء حيث يتطلب ذلك سرعة بالمراوغة عوضاً عن الدفاع لتجد
النقطة المناسبة وتنهال عليه بوابل من الضربات المتتالية ، لكنني للأسف
واجهت بعض المشاكل في خاصية التصويب التلقائي فعند مواجهتي لبعض الأعداء
وجدت بطئاً ملحوظاً في الإستجابة ، وتطلب الأمر مني الضغط على زر التصويب
لأكثر من مرة ليستجيب، عموماً هذه المشكلة لم تؤثر بتاتاً على تجربتي
النهائية للعبة .

القتال لا يقتصر فقط على السيوف والدروع
، فستتوفر لك العديد من الأدوات أثناء تقدمك باللعبة والتي لن تستطيع شراء
البعض منها إلا من بعد الحصول عليها من أحد الصناديق الخشبية الموزعة
بأرجاء مملكة Hyrule ، فبعض الأدوات ستسفيد منها بغرض القتال و حل الألغاز
معاً كالقوس والسهام ، أما البعض منها ستتجلى أهميته في تفتيت الصخور
كالقنابل والمطرقة إلى جانب إمكانية إستخدامها في المواجهات القتالية ،
والبعض منها يستخدم لتجميد حركة العدو لبضع ثوان ، في سياق الحديث عن
الأدوات يجدر بي التوقف للحظة للتحدث عن أهم أداة في اللعبة وهي
أداة Ocarina of Time ، حيث ستتعلم أثناء تقدمك باللعبة عدداً من النوتات
الموسيقية والتي ستعزفها من خلال أداة الأوكارينا ، حيث تكمن أهميتها في حل
الألغاز والتنقل من مكان إلى آخر ، توظيف هذه الخاصية لآلة الأوكارينا كان
سبّاقاً ولم نرى لها مثيل بعالم ألعاب الفيديو من قبل وتعتبر أحد العوامل
المهمة التي ساعدت في جعل اللعبة ذائعة الصيت .
أداة الأوكارينا كانت إضافة عبقرية للعبة


دائما ما تدور أحداث قصة Ocarina of Time في مكان يطلق عليه مسمى (دنجن)
، حيث يتم فيه تنفيذ المهمات الموكلة إليك والحصول على الأدوات التي تعينك
على متابعة مسيرتك ، الدنجنز متنوعة بشكل جميل جداً ، فهي مترامية ضمن
نطاق واسع من مملكة Hyrule فستمر خلال رحلتك بتشكيلة واسعة من التضاريس
المخلفة والبيئات الجميلة ، بالإضافة إلى العديد من الأعداء والألغاز ،
بالحديث عن الأعداء ، ستجد تنوع رائع في أجناسهم ، مثل الأخطبوط ، الطيور ،
الهياكل العظمية ، النباتات المفترسة الخ . . . ، لكن المميز في هؤلاء
الأعداء هو مقدار خروجهم عن ما ألفناه في الألعاب الأخرى ، قتال الزعماء في
اللعبة هو أكثر عامل سيشد أي شخص قام بتجربة اللعبة أو لم يقم بذلك ، حيث
ستواجه زعماء لم ترهم من قبل ومن المستحيل أن ترى شيئا مقارباً لهم في أي
لعبة أخرى ، اللعبة ككل تعد بمعارك ملحمية ضد الزعماء .

القوائم الموجودة بنسخة Ocarina of Time
على جهاز 3DS أفضل بمراحل من شقيقتها الصادرة على جهاز نينتيندو 64 ، الآن
أصبح بإمكانك التنقل بين الأدوات ، الخريطة ، الأسلحة بمجدر الضغط على
الخيارات الموجودة على أسفل شاشة اللمس ، دون الحاجة للجوء إلى ضغط زر
التوقف ، بالإضافة إلى إمكانية تعيينك للأداة التي ترغب بإستعمالها بمجرد
الضغط على أحد زري X و Y ، فضلاً عن وجود زرين على شاشة اللمس تمكنك من
إضافة الأداة التي ترغب بها ، مما يعني توفر أربعة أزرار مخصصة لإضافة ما
تشاء من الأدوات والأسلحة فيها ، الأزرار الموجودة على شاشة اللمس وجدت
فيها بعض الصعوبة في التحكم بالأدوات القابلة للقذف كالقوس والقنابل ،
بطبيعة الحال هذه النوعية من الأدوات يستوجب تعيينها في أحد الأزرار
الفيزيائية لتسهيل التحكم بها ، بشكل عام ، طريقة التحم باللعبة سلسلة
وسهلة أكثر من ذي قبل ويظهر ذلك جلياً في نظام القتال وحركة Link ،

تقنية gyroscope الموجودة في جهاز
نينتيندو المحمول هي أحد المزايا الجميلة في اللعبة ، حيث يمكنك من خلالها
التحكم بالكاميرا بمجرد الضغط على الزر الموجود في الزاوية اليسرى من
الشاشة السفلى للجهاز ، لتنتقل بذلك إلى وضعية منظور الشخص الأول ، فعند
تحريكك للجهاز نحو إتجاه معين ستجد أن الكاميرا ستتبع الإتجاه المقصود ،
لكن المشكلة تبرز في تأثر جودة تقنية 3D بتلك الحركة ، فكما هو معروف يتوجب
وضع الجهاز بشكل موازي للعين لضمان الإستمتاع بجودة 3D ، لذلك وضعت
نينتيندو بديلاً لذلك بتمكين اللاعب من إستخدام عصا التحكم الموجودة في
جهازها المحمول بدلاً من تحريكه.

عالم Hyrule غني بالعديد من الأمور ، من
مهمات جانبية والعديد من الأشياء التي بإمكانك جمعها كالنقود ، القلوب
الخاصة بعداد الصحة ، الأقنعة ، وغيرها ، مما يضيف ذلك المزيد من الإحساس
بعنصر الأر بي جي ، شخصياً ، أنهيت اللعبة في حوالي 28 ساعة دون أن أقوم
بتجميع جميع الأشياء في اللعبة ، الأمر قد يتطلب أكثر من ذلك في حال لم تقم
بإنهاء اللعبة من قبل لإنك قد تواجه العديد من المصاعب في حل بعض الألغاز
إذا أخذنا بعين الإعتبار عدم إستخدامك لأي وسيلة مساعدة ، من النقاط المهمة
التي يجب ذكرها ، حين إنهائك للعبة للمرة الأولى ، سيظهر لك نمط جديد
يدعى Master Quest ، حيث يعتبر هذا النمط هو التحدي الحقيقي لأي لاعب ، حيث
يتم من خلاله عكس عوالم اللعبة ، فستجد أن منزل Link الذي إعتدت الذهاب
إليه قد تغير مكانه من اليمين إلى اليسار وهكذا والأمر ذاته ينطبق على
الدنجنز . إضافة إلى ذلك ، عليك الحذر في هذا النمط من ضربات الأعداء حيث
ستساوي الضربة الواحدة مقدار ضربتين من العدو و التحدي الحقيقي هو صعوبة
الألغاز حيث سترى أن طريقة حلها قد تغيرت بالكامل ، علاوة على كل ذلك ،
يوجد طور آخر يدعى Boss Gauntlet Mode ، يتيح لك الطور المذكور قتال جميع
الزعماء الذين قمت بهزميتهم (بإستثناء الزعيم الأخير) ، لتحاول هزيمتهم مرة
أخرى وبأسرع وقت ممكن لتقارنها مع أصدقائك ، العيب الوحيد في هذا الطور هو
عدم إمكانية مقارنة رقمك مع أرقام اللاعبين الآخرين عن طريق الأون لاين
مما يجعل من ذلك محبطاً للبعض .



الرسوم و الأصوات :

هنا بالتحديد تكمن النقطة الفاصلة بين
الإصدارة القديمة والحديثة من لعبة Ocarina of Time ، وهنا أيضاً تظهر ثمرة
عمل أستديو Grezzo من الناحية الرسومية ، حيث وفق الأستديو بالمزج بين
التقديم الكلاسيكي للعبة والتقديم العصري بنفس الوقت ، فالآن أصبحت
الشخصيات أكثر سطوعاً ووضوحاً من ذي قبل ، البيئات أصبحت تمتاز بتفاصيل
جميلة و من الممتع التجول فيها و رؤية منظر شروق الشمس في ساحة Hyrule أصبح
أمراً لا يفوت أبداً ، بالنسبة لتوظيف تفنية 3D في اللعبة فهي ممتازة جداً
ومن وجهة نظرى أراها أفضل لعبة تستغل هذه التقنية بشكل مثير للإعجاب لذلك
أنصح كل من يلعب اللعبة أن يقوم بتشغيلها على أعلى مستوى . بوجود هذه
الخصائص الرائعة والمتقنة لن تشعر بمرور 13 عاما على صدور اللعبة بل ستجد
أنها أصبحت منافساً قوياً للألعاب القادمة لجهاز 3DS من الناحية الرسومية .

من ناحية الموسيقى فأستطيع الجزم بأنك لم
تسمع من قبل موسيقى بجودة و أصالة Ocarina of Time ، بالفعل هي بحد ذاتها
فن من المفترض تعليمه بالمعاهد الموسيقية ، حيث ترتبط كل موسيقى بمكان معين
، فلا تستغرب إن قمتَ بزيارة إحدى الأماكن لمجرد سماع الموسيقى التي
تتضمنها ، وما أجمل أن تُخرج آلة الأوكارينا من جعبة Link ليعزف بدوره
عدداً من الألحان الجميلة ، الفضل يعود لنجاح اللعبة من هذه الناحية
للملحن Koji Kondo الذي يمتلك في سجله العديد من الأعمال الموسيقية لسلسلة
Zelda ككل ، بعيداً عن الموسيقى ، لا توجد أي حوارات صوتية للشخصيات ،
بدلاً من ذلك ستستمع إلى بعض الكلمات التي تصدر من الجنية Navi إذا
أرادت التحدث إليك والتي تبدو مضحكة أحياناً بالإضافة إلى صرخات Link عند
سقوطه من مكان مرتفع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
مراجعة : The Legend of Zelda : Ocarina of Time 3D
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» اللعبة النادرة Robin Hood Legend of Sherwood
» ثــــــــيــــــم Bold Time ساعة رقمية
» قياس زمن النزيف Bleeding time
» اختبارات سيولة الدم
» كلمات أغنية i want to spend my life time loving u(mask of zoro)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: الألعاب الإلكترونية :: أخبار الألعاب-
انتقل الى: