شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
طريقة عمل اكسسوارات خرز

شاطر | 
 

 قصة - فرحة - قصة أدبية مضحكة للكاتب أنطون تشيخوف حصريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 29635
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: قصة - فرحة - قصة أدبية مضحكة للكاتب أنطون تشيخوف حصريا   الأربعاء أغسطس 10, 2011 12:24 pm

فرحة


كانت الساعة الثانية عشرة ليلا
اندفع ميتيا كولداروف إلى شقة والديه منفعلا منفوش لبشعر ، ومضى يروح ويجيئ بسرعة في جميع الغرف .
وكان الوالدان قد أويا إلى الفراش . ورقدت اخته في سريرها تقرأ آخر صفحة في الرواية . اما اخوته التلاميذ فكانوا نائمين .
وقال والداه بدهشة :
- من أين جئت ؟ مذا بك ؟
- أوه ، لا تسألا ! لم أتوقع ابدا ذلك ! كلا ، لم أتوقعه أبدا ! انه .... انه غير معقول!!!
وقهقه ميتيا ، وجلس في الفوتيل وهو لا يقوى على الوقوف من فرط السعادة .
- هذا غير معقول ! لا يمكن ان تتصوروا ! انظروا ! قفزت أخته من الفراش ، واسدلت على كتفيها البطانية واقتربت من أخيها . واستيقظ التلاميذ .
- ماذا بك ؟ انك شاحب جدا!
- هذا من الفرحة يا ماما ! فالآن أصبحت روسيا كلها تعرفني ! كلها ! من قبل لم يكن أحد غيركم يعرف المسجل الاعتباري (أدنى الرتب المدنية في روسيا القيصرية) ديمتري كولداروف ، اما الآن فروسيا كلها تعرف ذلك ! ماما ! ! يا إلهى !!!!!!!
قفز ميتيا ، وجرى في غرف البيت ثم عاد إلى مجلسه .
- ولكن ماذا حدث ؟ هلا أوضحت لنا ؟؟!
- إنكم تعيشون كالوحوش البرية ، لا تقرؤون الصحف ، ولا تهتمون ابدا بما ينشر ، بينما في الجرائد أشياء رائعة ! فإذا حدث شئ يصبح معروفا على الفور ، ولا يخفى ابدا ! كم انا سعيد ! يا الهى ! الجرائد لا تكتب الا عن مشاهير الناس فقط ، وإذا بهم فجأة يكتبون عني !
- ماذا تقول ؟ أين ؟؟!!!
امتقع الأب . ونظرت الأم إلى الأيقونة ورسمت علامة الصليب . وقفز التلاميذ في قمصان النوم القصيرة فقط واقتربوا من أخيهم الأكبر .
- نعم ! كتبوا عني ! الآن تعرفني روسيا كلها ! خبئي يا ماما هذا العدد واحتفظي به للذكرى ! سوف نقرأه احيانا . انظروا !
وأخرج ميتيا من جيبه عددا من جريدة وأعطاه لأبيه وهو يدس اصبعه في موضع محاط بقلم ازرق .
وارتدى الوالد النظارة .
- هيا إقرأ !!
ونظرت الأم إلى الأيقونة ورسمت علامة الصليب . وتنحنح الأب وشرع يقرأ :
- ((في 29 ديسمبر ، في الساعة الحادية عشرة مساء كان المسجل الاعتباري ديمتري كولداروف .......
- هل رأيتم ؟ هل رأيتم ؟ اكمل !
- ..... كان المسجل الاعتباري ديمتري كواداروف خارجا من الحانة الواقعة في شارع مالايا برونايا ، في منزل كوزيخين ، وهو في حالة سكر .....
- شربت مع سيميون بتروفتش ... وصفوا حتى أدق التفاصيل ! أكمل ! أكمل بعده ! اسمعوا !!!
- وهو في حالة سكر فزلت قدمه وسقط تحت حصان حوذي كان واقفا هنا ، ويدعى ايفان دروتوف من قرية دوريكينا بناحية يوخنوف . وذعر الحصان فخطا من فوق كولداروف وسحب من فوقه الزحافة التي كان جالسا فيها ستيبان لوكوف التاجر من الثانية بموسكو ، وانطلق الذي كان فاقد الوعي الى قسم الشرطة حيث أجرى له كشف طبي . واتضح أن الضربة التي تلقاها في مؤخرة رأسه ......
- إنها من اصطدامي بذراع الزحافة يا بابا . اكمل ، اقرأ بعد ذلك !
- .... التي تلقاها في مؤخرة رأسه تعتبر من الضربات الخفيفة . وقد تم تحرير محضر بالواقعة . وأجري للمصاب اسعاف أولي .....((
- نصحوني بأن أبلل مؤخرة رأسي بالماء البارد .
حسنا ، هل رأيتم ؟ هه ؟ هكذا ! الخبر الآن ينتشر في روسيا كلها ! هات الجريدة !
وخطف ميتيا الجريدة وطواها ، ودسها في جيبه .
- سأسرع إلى آل هكاروف لأريها لهم .... ينبغي أن أريها أيضا لآل ايفانيتسكي , ولنتاليا ايفنوفا ، ولأنيسيم فاسيليتش ! انا ذاهب ! وداعا !!!!!
وارتدى ميتيا العمرة ذات الشريط المعقود وانطلق إلى الشارع منتشيا فرحا .


1883

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
قصة - فرحة - قصة أدبية مضحكة للكاتب أنطون تشيخوف حصريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: مركز التحميل :: مكتبة المنتدى :: كتب أدبية-
انتقل الى: