شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
برامج تنزيل انترنت مانجر العاب الحب برنامج download داونلود speed فيرس سبيد جوجل تحويل لعبة فلاش ماسنجر محمد تحميل كتاب الفيديو 2011 العربية تاريخ متصفح احمد
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
تحميل تنزيل ملف ختم لعبة لعبة need for speed most wanted ، سيف save need for speed most wanted ، ختم جميع مراحل لعبة need for speed most wanted ، سيارات جديدة وكشف الخريطة بلعبة need for speed most wanted ، حصريا ملف ختلم لعبة need for speed most wa

شاطر | 
 

 دع مجلس الغيد الأوانس - لإبراهيم اليازجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم جرجنازي
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1423
نقاط : 29065
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/09/2010
المزاج : رايق

الأوسمة
الخبرة:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: دع مجلس الغيد الأوانس - لإبراهيم اليازجي   الأربعاء أغسطس 10, 2011 12:33 pm

ن
مجزوء الكامل ( 60 بيتاً ) .






1.
دَعْ مَجْلِسَ الغِيدِ الأَوَانِسْ وَهَوَى لَوَاحِظِهَا
النَّوَاعِـسْ


2.
وَاسْلَ الكُؤُوسَ يُدِيرُهَـا رَشَأٌ كَغُصْنِ البَانِ
مَائِـسْ


3.
وَدَعِ التَّنَعُّـمَ بِالْمَطَـا عِمِ وَالْمَشَارِبِ
وَالْمَلاَبِـسْ


4.
أَيّ النَّعِيـمِ لِمَنْ يَبِيتُ عَلَى بِسَـاطِ
الذُّلِّ جَالِـسْ


5.
وَلِمَـنْ تَـرَاهُ بَائِسَـاً أَبَدَاً لِذَيْلِ
التُّرْكِ «بَائِسْ»


6.
وَلِمَـنْ أَزِمَّتُـهُ بِكَـفِّ عِدَاهُ يُظْلَـمُ
وَهْـوَ آئِـسْ


7.
وَلِمَنْ غَدَا فِي الرِّقِّ لَيْـ سَ يَفُوتُـهُ
إِلاَّ الْمَنَاخِـسْ


8.
وَلِمَـنْ تُبَـاعُ حُقُوقُـهُ وَدِمَـاؤُهُ بَيْـعَ
الخَسَائِسْ


9.
وَلِمَـنْ يَـرَى أَوْطَانَـهُ خِرَبَـاً وَأَطْـلاَلاً
دَوَارِسْ


10.
كَسِيَتْ شُحُوبَ الثَّاكِلاَ تِ وَكُـنَّ قَبْلاً
كَالعَرَائِسْ


11. عجْ
بِي فَدَيْتُـكَ نَادِبَـاً مَا بَيْنَ أَرْسُمِهَا الطَّوَامِـسْ


12.
وَاسْتَنْطِـقِ الآثَـارَ عَمَّا كَانَ فِي تِلْـكَ البَسَابِـسْ


13.
مِنْ عِـزَّةٍ كَانَتْ تَـذِلُّ لَهَـا الجَبَابِـرَةُ
الأَشَـاوِسْ


14.
وَكَتَائِـبٍ كَانَـتْ تَهَا بُ لِقَاءَ سَطْوَتِهَا
الْمَتَـارِسْ


15.
وَمَعَاقِـلٍ كَانَتْ تُعَـزَّزُ بِالطَّـلاَئِـعِ وَالْمَحَـارِسْ


16.
وَمَدَائِـنٍ غَنَّـاءَ قَـدْ كَانَتْ تَحِفُّ بِهَا
الفَـرَادِسْ


17.
أَيْنَ الْمَتَاجِـرُ وَالْصَنَـا ئِـعُ وَالْمَكَاتِبُ
وَالْمَـدَارِسْ


18.
بَلْ أَيْنَ هَاتِيكَ الْمُـرُوجُ بِهَا الْمَـزَارِعُ
وَالْمَغَـارِسْ


19.
بَلْ أَيْنَ هَاتِيكَ الأُلُـوف بِهَا فَسِيـحُ
البَـرِّ آنِـسْ


20.
هَلِكُوا فَلَسْتَ تَرَى سِوَى عِبَرٍ تَثُـورُ بِهَا
الْهَوَاجِسْ


21.
بِيدٌ صَوَامِتُ لَيْسَ يُسْمَعُ فِي مَـدَاهَا صَوْتُ
نَابِـسْ


22.
إِلاَّ رِيَاح الْجَوْرِ تَكْسَحُ وَجْهَهَـا كَسْـحَ
الْمَكَانِسْ


23.
أَمْسَتْ بَلاَقِعَ لاَ تُـرَى إِلاَّ بِأَبْصَـارٍ
نَوَاكِــسْ


24.
ضَحِكَتْ زَمَانَاً ثُـمَّ عَا دَتْ وَهْيَ كَالِحَـةٌ
عَوَابِـسْ


25.
غَضِبَتْ عَلَى الإنْسَانِ وَاتَّخَذَ تْ عَلَيْهَا
الوَحْش حَـارِسْ


26.
فَإِذَا أَتَاهَـا الإنْـسُ رَا حَ يَدُوسُهَا دَوْسَ الْمَخَالِـسْ


27. هذي
مَنَازِلُ مَنْ مَضَـوا مِنْ قَوْمِنَا الصِّيدِ القَنَاعِـسْ


28.
دَرَسَتْ كَمَا دَرَسُوا وَقَدْ ذَهَبَ النَّفِيسُ مَعَ
الْمُنَافِـسْ


29.
مَاذَا نُؤَمَّـلُ بَعْدَهُـمْ إِلاَّ
مُقَارَعَــةُ الفَـوَارِسْ


30.
فَإِلَيْكُمُ يَا قَوْمُ وَاطَّرِحُوا الْمَـدَالِـسَ
وَالْمَـوَالِـسْ


31.
وَتَشَبَّهُـوا بِفِعَـالِ غَيْرِ كُمُ مِنَ القَـوْمِ
الأَحَامِـسْ


32.
بِعَصَائِبٍ أَنِفُـوا فَجَـا دُوا بِالنُّفُـوسِ
وَبِالنَّفَائِـسْ


33.
هَبَّـتْ طَلائِعُهُـمْ يَلِيهَا كُـلُّ صِنْدِيـدٍ
مُمَـارِسْ


34.
تَرَكُوا جُمُوعَ التُّرْكِ تَعْصِفُ فَوْقَهَا النّكَـبُ
الرَّوَامِـسْ


35.
مَلأوا البِطَاحَ بِهِمْ فَدَاسَ عَلَى الجَمَاجِمِ
كُـلُّ دَائِـسْ


36.
فَخُـذُوا لأَنْفُسِكُـمْ مِثَا لَ أُولَئِكَ القَوْمِ
الْمَدَاعِـسْ


37.
أَوَلَسْتُمُ العَرَبُ الكِـرَا مُ وَمَنْ هُمُ
الشُّمُّ الْمَعَاطِـسْ


38.
فَاسْتَـوْقِـدُوا لِقِتَالِهِـمْ نَارَاً تُرَوِّعُ
كُـلَّ قَابِـسْ


39.
وَعَلَيْهُمُ اتَّحِدُوا فَكُلّكُمُ لِكُلِّكُــمُ
مُـجَانِــس


40.
وَدَعُوا مَقَالَ ذَوِي الشِّقَا قِ مِنَ الْمَشَايِخِ
وَالْقَمَامِـسْ


41.
فَهُمُ رِجَالُ اللهِ فِيكُـمْ بَلْ هُـمُ القَوْمُ
الأَبَالِـسْ


42.
يَمْشُونَ بَيْنَ ظُهُورِكُـمْ تَحْتَ الطَّيَالِـسِ
وَالأَطَالِـسْ


43.
فَالشَّـرُّ كُلُّ الشَّـرِّ مَا بَيْنَ العَمَائِـمِ
وَالقَـلانِـسْ


44.
دَبَّتْ عَقَارِبُهُمْ إِلَيْكُـمْ بِالْمَفَاسِـدِ
وَالدَّسَـائِـسْ


45. فِي
كُلِّ يَـوْمٍ بَيْنَكُـمْ يُصْلِي التَّعَصُّبُ
حَرْبَ دَاحِسْ


46.
يُلْقُـونَ بَيْنَكُمُ التَّبَاغُضَ وَالعَـدَاوَةَ
وَالوَسَــاوِسْ


47.
نَثَرُوا اتِّحَادَكُـمُ كَمَـا نُثِرَتْ مِنَ
النَّخْلِ الكَبَائِسْ


48.
سَادَ الفَسَادُ بِهِمْ فَسَادَ التُّـرْكُ فِيـهِ
بِلا مُعَاكِـسْ


49.
قَوْمٌ لَقَدْ حَكَمُوا بِكُمْ حُكْمَ الجَوَارِحِ
فِي الفَرَائِسْ


50.
وَعَدَتْ عَوَادِي البَغْيِ تَعْرِ قِكُمْ
بِأَنْيَـابٍ نَوَاهِـسْ


51.
كَمْ تَأْمَلُونَ صَلاحَهُـمْ وَلَهُمْ فَسَادُ
الطَّبْعِ سَائِـسْ


52.
وَيَغُرُّكُمْ بَـرْقُ الْمُنَـى جَهْلاً وَلَيْلُ
اليَـأْسِ دَامِـسْ


53.
أَوْ عَلَى مَا تَرَوْن الحُكْمَ فِي أيْدِي
المصَـادِرِ وَالْمُمَاكِسْ


54.
وَعَلَى الرّشَى وَالزُّورِ قَدْ شَادُوا الْمَحَاكِمَ
وَالْمَجَالِسْ


55.
وَالحَقُّ أَصْبَحَ عِنْدَ مَنْ أَلِفَ الخَلاعَـةَ
وَالْخَلابِـسْ


56.
مِنْ كُلِّ مَنْ يُمْسِي إِذَا ذَكَرُوا لَـهُ
الإِصْلاحَ خَانِسْ


57.
عَمَّتْ قَبَائِحُهُمْ فَأَمْسَتْ لا تُحِيطُ بِهَا
الفَهَـارِسْ


58.
حَالٌ بِهَا طَابَ التَّبَسُّمُ لِلْوَغَى
وَالْمَـوْتُ عَابِـسْ


59.
وَحَلا بِهَا بَذْلُ الدِّمَـاءِ فَسَفْكُهَـا لِلجـورِ
حَابِـسْ


60.
بَرِحَ الْخَفَاءُ وَمَنْ يَعِشْ يَرَ مَا تَشِيبُ
لَـهُ القَوَانِـسْ



* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mulhamonline.mam9.com
 
دع مجلس الغيد الأوانس - لإبراهيم اليازجي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: الثقافة العامة :: الأدب والشعر-
انتقل الى: