شبكة ملهم أونلاين



 
الرئيسيةالمجلةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
   {اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات الى يوم الدين}
{ استغفر الله العظيم التواب الرحيم لذنبي وللمسلمين وللمسلمات
وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
}
أقسام الشبكة
المواضيع الأكثر نشاطاً
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
اطلب أي لعبة تحصل عليها في أقل من 24 ساعة
موسوعة عن عجينة السيراميك
معرض بابلو بيكاسو
مجموعة من الكتب الاسلامية القيمة تخص المرأة و الاسرة المسلمة
معرض لوحات ليوناردو دا فينشي
كلمات سر alien shooter وأخر كلمة سر بهذه العبة
كتاب مفصل عن ورد الساتان
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
سحابة الكلمات الدلالية
كتاب
المواضيع الأكثر شعبية
6986 كتاب للتحميل
download need for speed تحميل لعبة نيد فور اسبيد
موقع فايل هيبو للبرامج آخر اصدار ومجانا !!
تحميل اللعبة الرهيبة pes 2011 كاملة + crack
اجمل صور برشلونة 2011،barcelona 2011
تحميل لعبة كرة القدم فيفا ستريت على الميجابلود ، تحميل FIFA STREET 2 مرفوعة على megaupload
موسوعة عن عجينة السيراميك
لعبة Need for Speed Underground 2 Free (PC/Full
مكتبة العاب BigFish Games 2011 للتحميل العاب السمكة
طريقة عمل اكسسوارات خرز

شاطر | 
 

 رواية الطائرة المفقودة9

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لين جرجنازي
عضو متميز
عضو متميز


الجنس : انثى عدد المساهمات : 135
نقاط : 26559
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/09/2010

مُساهمةموضوع: رواية الطائرة المفقودة9   الإثنين أبريل 25, 2011 10:39 am

رواية الطائرة المفقودة (9)


-
والآن ارجو ان تستقلوا الميكروباص ، وأن تسرعوا فقد تأخرنا على الموعد
المحدد .. وصعدوا إلى الميكروباص والتفتت هيلاري إلى السيدة الامريكيه وقد
بدأت تدرك حقيقة الوضع وسألتها : - إذن فأنت مايسمونه بضابطة الاتصال؟
فأجابتها مسز بيكر : - تماما .. إنني ضابطة الاتصال التي تتولى العلاقات
العامه ، فليس ما يثير الشك رؤية سيده امريكيه تنتقل بين مختلف البلاد
وتتحدث إلى هذا وذاك ، فتلك طبيعة الامريكيين.. واستطردت مسز بيكر : -
وسوف يكون خبرا مثيرا ان يقرأ الناس في الصحف ان طائره سقطت بمسز بيترتون
للمرة الثانيه ، وإن كانت هذه المرة قد احترقت مع سائر الركاب ، ولم يعثر
في الحطام إلا على جثث شوهتها النيران واختفت معالمها المميزه .. واطلقت
مسز بيكر ضحكة مرحه ، فأدركت هيلاري مدى دهاء الخطه المدبره وبراعتها ..
فقالت : - وهؤلاء الاخرون ؟! ما شأنهم ؟! فردت مسز بيكر : - الدكتور بارون
من اشهر علماء الجراثيم ، ومستر ايريكسون من افذاذ علماء الطبيعه ، اما
مستر بيترز فباحث كيماوي شهير. ومس فيدهايم ليست راهبه طبعا ، وإنما هي
اخصائيه في الغدد . اما انا فلا انتمي إلى البيئة العلميه وإنما مجرد
ضابطة اتصال.. - ومس هيذرنجتون ، ماشأنها ؟! - شأنها فيما اعتقد هو
مراقبتك وتتبع خطواتك مذ حللت بكازابلانكا وكذلك التأكد من ان احدا لا
يقتفي اثرك ، وإن كنت في حقيقة الأمر لا اعرف شيئا عنها ، فربما كانت غير
منتميه إلينا .. وهتفت مسز بيكر: - آه .. انظري .. ها هي ذي تشتعل ..
ومالت هيلاري إلى النافذه تنظر منها فرأت على البعد شعله تتأجج من النيران
وسمعت دوي انفجار خافت .. ورمى بيترز برأسه إلى الوراء وقال وهو يضحك : -
غدا تنشر الصحف بالخط العريض : ستة اشخاص يلقون حتفهم عندما هوت بهم
الطائره وهم في طريقهم إلى مراكش ! ولن يخطر لهم ببال أبدا أن هؤلاء السته
كانوا من قبل جثثا هامده شبعت موتا .. همست هيلاري: - هذا مخيف .. مخيف
جدا.. - اتعنين الانطلاق للمصير المجهول؟! كان بيترز هو الذي تكلم ، وكان
الان يبدو جادا ، تبددت من سماته إمارات المرح التي كانت تغشاه.. واستطرد
: - هذا صحيح ولكنه الطريق الوحيد ، إننا الآن نطرح الماضي وراءنا ونخطو
إلى المستقبل .. وأضاء وجهه بإشراقة من الحماس والانفعال وقال: - الآن
نهجر خلفنا الأشرار والمجانين .. الحكومات الفاسده وتجار الحروب .. سنذهب
إلى دنيا جديده ، دنيا العلم ، بعيدين عن الحثالة والقاذورات .. زفرت
هيلاري نفسا عميقا وقالت عن عمد : - قولك هذا شبيه بما كان يردده زوجي
دائما .. فقال: - زوجك؟! اتعنين توماس بيترتون؟! إنني لم اتعرف عليه ابدا
في الولايات المتحده ، وإن كانت بعض المؤتمرات قد ضمتنا اكثر من مره .. إن
جهاز تفتيت الذرة الذي وفق إليه من اعظم الاختراعات في العصر الحديث ،
وإني لأجله واقدره من اجل هذا ,, إنه كان يعمل مساعدا لبروفسور مانهايم ،
اليس كذلك ؟ فأومأت هيلاري إيجابا .. فاستطرد بيترز: - قد قيل لي انه تزوج
ابنة مانهايم ، ولكنك طبعا لست .. فقاطعته : - إني زوجته الثانيه فقد ماتت
الزا في امريكا .. - اه .. اه .. إنني اذكر هذا الان .. وبعد وفاتها سافر
بيترتون لإنجلترا ليعمل هناك .. ثم اذهل العالم بأن اختفى فجأه .. وضحك
بيترز واستطرد : - وتلاشى فجأة وهو يحضر احد المؤتمرات في باريس وابتلعه
المجهول.. وكان هذا هو الذي يثير الفزع في قلب هيلاري .. إن المنظمه تجيد
تدبير الخطط .. جميع تدابير الامن التي اتخذت لحمايتها .. جميع التدابير
التي وضعت لتتبع خطواتها .. كل هذا قد انهار وذهب هباء .. فلا احد الآن
يعرف مكانها .. غدا سيقال ان مسز بيترتون لقيت حتفها عندما سقطت بها
الطائره للمرة الثانيه ، ولن يخطر ببال احد انها الان في قلب الصحراء
منطلقة إلى المصير المجهول حيث سبقها إليه توماس بيترتون من قبل ... فقد
اختفت اثارها ولم يعد باقيا إلا طائره محترقه ورماد ست من الجثث .. ترى هل
يستطيع جيسوب ان يعرف انها هي هيلاري كرافن لا تزال على قيد الحياه وأن
جثتها ليست بين الجثث المحترقه؟! اغلب الظن انه لن يعرف ابدا فقد دبرت
الخدعه بدهاء منقطع النظير .. إنهم الآن ستة اشخاص في سيارة ميكروباص ...
في قلب الصحراء فكيف يمكن ان تختفي آثارها بمثل هذه السهوله!!! ألا يحتمل
ان يرى السيارة اي انسان ؟ هل قضي عليهم بأن تنقطع صلتهم إلى الأبد بعالم
البشر؟! إن هذا يبدو مستحيلا .. رغم براعة الخطه ودهائها .. وهمست هيلاري:
- لكن الى اين نحن ذاهبون ؟! فردت مسز بيكر : - مهلا ولا تتعجلي ..سوف
تعرفين كل شيء في الوقت المناسب .. وتابعت السياره طريقها بلا هوادة ،
وهيلاري لائذه بالصمت تضرب في متاهات الخيال والوساوس .. ومال رأسها فوق
صدرها .. ومالبثت ان اخذتها غفوه من النوم .. ***** في رفق لمس بيترز
ذراعها وهو يقول : - استيقظي إذ يبدو اننا بلغنا مكانا ما .. وهبطوا جميعا
من السياره وكان الليل قد ارخى سدوله واشتد الظلام.. وعلى ضوء احد المشاعل
ساروا إلى بيت ريفي تحف به الاشجار وعند بابه امرأتان من البربر تتسامران
بالضحك .. واقتيدت السيدات الثلاث ، هيلاري ومسز بيكر والراهبه إلى غرفه
فيها ثلاث مراتب وبعض الاغطيه ولا شيء غير ذلك من الأثاث .. وقالت مسز
بيكر : - وددت لو اني الآن في فندق قصر الجمال انعم بالراحه على فراش وثير
فقد حطمت السياره اضلعي .. فردت عليها الراهبه في صوت جاف به مسحه من
الاسترجال: - الراحه نقمة تخلق الضعف والمذلة والهوان .. فتطلعت إليها مسز
بيكر تتأملها ثم قالت: - إني استطيع ان اتخيلك مس فيدلهايم جاثيه على
الارض فوق الحصى والاحجار تبتهلين وتصلين دون ان يداخلك التعب او الانهاك
.. ثم التفتت إلى مسز بيترتون قائله : - بعد ان نتعشى سآتيك بقرص من
الاسبرين فتستغرقين في النوم بعد مشقة هذه الرحلة المضنيه . وجيء لهن
بالطعام والشاي المعطر بالنعناع وما ان اتين عليه متعجلات حتى هرعن إلى
مراقدهن وغرقن في نوم عميق .. وقالت مسز بيكر لصاحبتيها في الصباح ان
الرحلة لن تعاود مسيرتها إلا عند هبوط المساء. وجاءت إليهن خادمتان بثياب
وطنيه فقالت مسز بيكر : - سنردي الزي الوطني المراكشي منذ هذه اللحظه
ونخلع الثياب الاوروبيه .. فأمضت النساء الثلاث نهارهن بين الفراش وبين
الجلوس في سطح البيت يشرفن على مشاهدة الطبيعه التي تدور حولهن وعلى قريه
ريفيه تظهر لهن من البعيد .. واخيرا حانت ساعة الرحيل وقد توارت الشمس
وراء الافق ... وفي هذه المره لم يستقلوا السياره الميكروباص المقفله
وإنما انحشروا في سياره سياحيه مكشوفه وكانت النساء يرتدين الزي الوطني
المراكشي وعلى وجوههن نقاب مسدل اما الرجال فلبسوا الجلاليب والعباءات
الفضفاضه.. وتتابعت ساعات الليل والسياره تمر بهم عبر الصحراء الممتده وهم
صامتون يداعب النوم اجفانهم والمقاعد غير المريحه تقض اجسادهم المرهقه ..
وقال اندي وقد تبدد الليل وبزغت الشمس وتوقفت بهم السياره فنزلوا منها
لتناول طعام الفطور : - كيف حالك يامسز بيترتون؟ فقد كانت ليله مضنيه؟ -
طول الليل والأحلام المزعجه تراودني .. أين نحن الان ياترى؟! - من يدري ؟
فهي مجرد صحراء لا اول لها ولا اخر وهذا ما يلائم الخطه المدبره حتى لا
نخلف وراءنا اثرا يهتدى به الينا .. فأطلق ضحكته المرحه المعهوده واستطرد
: - اولا طائره تنفجر ويحترق ركابها جميعا .. وثانيا سياره ميكروباص عليها
لوحه تشير إلى انها تابعه لبعثه هندسيه تمسح الارض.. وفي اليوم التالي
سياره سياحيه تستقلها جماعه من البربر وهو شأن شائع في مثل هذه المناطق ..
اما المرحله التاليه من الرحله فهي مالا علم لنا به .. فتساءلت هيلاري: -
لكن ماهي وجهتنا؟! فهز اندي كتفيه ورد : - لا جدوى من السؤال فتلك دائما
اسئله لا جواب عليها .. ولن تقف الروايه الي هذا الحد بل هناك تتمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية الطائرة المفقودة9
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ملهم أونلاين :: الثقافة العامة :: الأدب والشعر-
انتقل الى: